مجمع الملك سلمان للغة العربية.. قرارٌ راشد وفاتحة عصرٍ واعد للغة الضّاد - الموقع الرسمي لمجمع اللغة العربية بالشارقة مجمع الملك سلمان للغة العربية.. قرارٌ راشد وفاتحة عصرٍ واعد للغة الضّاد - الموقع الرسمي لمجمع اللغة العربية بالشارقة
08 Sep

مجمع الملك سلمان للغة العربية.. قرارٌ راشد وفاتحة عصرٍ واعد للغة الضّاد

المجمع ليس بدعة في دنيا مشروعات المملكة اللغوية العظمى

إنّ البصمات الكُبرى والقرارات العُظمى يكتبُها العظماء بحروفٍ من ذهبٍ على صفحات المجد، ويذكرُها التّاريخ أبدَ الآبدين، وتجني ثمارها الأجيال، وإنّ القرار الملَكيّ السّامي بإنشاء مجمع الملك سلمان العالمي لخدمة اللغة العربيّة خُطوةٌ وثّابةٌ لمستقبل اللغة العربيّة المشرق في دنيا تتلاطمُ فيها أمواج اللغات الأجنبيّة العاتية.

لقد وُلِدَ هذا المجمعُ عظيماً ليُؤدِّيَ رسالةً عُظمى، ويُبلّغَ أمانةً كُبرى، ويُدرِكَ قمّةً قعساء في أرضٍ هي مهدُ العروبة والإسلام، وإذا كانت الكائناتُ الحيّة تمرُّ بمراحل الولادة فالفطام فالصّبا فالشّباب فالكهولة ثُمّ الشّيخوخة؛ فإنّ المشروعات الإنسانيّة الحيويّة الكُبرى التي تبني الإنسان، وتُشيّدُ القيم، وتُحافظُ على ثوابت الأمّة ومقوّماتها، وتحمي ذاكرة الشّعوب، تُولَدُ عظيمةً كبيرةً بالأهداف المنوطة بها، والأغراض السّامية التي تُخطّطُ لتنفيذها، ومن هذه المشروعات المؤثّرة مجمع الملك سلمان العالمي.

إنّ العالَميّة مَلْمحٌ مُميّزٌ، وخطٌّ أصيلٌ بارزٌ جميلٌ وضّاءٌ يُزيّنُ جبينَ هذا المجمع المبارك ويُجلّيه للنّاظرين، واللغة العربيّة بموروثها الحضاري العظيم، وتَرِكَتِها الثقافيّة المتنوّعة الزّاخرة بالأدبٍ الرّصين، والحافلة بالشّعرٍ العذبٍ الزّلال، والمُترعة بالخُطَبٍ الجزلة القويّة، والمُزيّنة بالرّسائل الفنّيّة التي هزّت وجدان القارئين في أحقابٍ من التّاريخ، والمُزخرفة بالوصايا التي أدّبت الأجيال، والفلسفة الأصيلة البانية، والحِكمٍ البالغة، والفقه الرّشيد، والفتوحات العلميّة في شتى الفنون والمجالات، قلت: إنّ لغةً تحوي في بطونها ملايين العناوين ممّا جادت به قرائحُ العلماء، واهتزّت به صُنوجُ الشّعراء، وغنّته حناجرُ الرّجّازين، وتفنّنت في تلحينه مهاراتُ الحُداة المنشدين في كل شبرٍ من الأرض العربيّة الطيّبة لجديرةٌ بأنْ يُقيّضَ الله العليم الحكيم لها مَنْ يخدمها عالميّاً، ويُذلّل الصعاب أمام مَنْ يتعلّمها، ويمهّدُ السّبل أمام مُحبّيها وعاشقيها والمتواصلين بها، وها هو ذا مجمع الملك سلمان العالمي يلبّي خدماتها عالميّا، ويرفع عقيرته في دنيا الإعلام والثقافة واللغات والمحافل والمجامع. نحن للعربيّة حُماتُها الأشاوس، وعن حماها كُماتُها المُنافحون، وعن عرينها ذائدون، ولَنَبْذُلُنَّ الوُسْعَ، ولنُضَحُنَّ في سبيل تعليمها وتيسيرها ونشرها بالغالي والنّفيس.

إنّ اللغة الحسناءَ، والعربية الغيداء تستحقُّ من يُغالي في مهرها، ومن يُعرّفُ بشأنها، ويُذلّلُ لها الطّريق في دنيا اللغات العالميّة واللهجات العاميّة التي ذاعت وشاعت مُتّكئةً على أنواع التّجارات، وشتى أصناف المنافع الدّنيوية في أسواق المال والأعمال. إنّ المقوّمات التي تمتلكها اللغة العربيّة الشريفة، والتّقنيات التي تحتويها، والجماليّات التي تتفرّدُ بها والخصائص التي تنمازُ بها عن أخواتها السّاميّات وشقيقاتها اللاتينيّات لجديرةٌ أن يقف عندها الواصفون، وقمِنةٌ بأن ينحني في محرابها هُواةُ الأدب وعُشّاق الفصاحات، وشُداةُ البلاغات.

العربيّةُ تحتاجُ إلى من يُعرّفُ بها فقط، ولا تحتاج إلى من يُزكّيها فعِطرُها الورديّ المسكيّ وأريجُها الفوّاحُ الزّكيُّ يسبقها بالأميال، وينتشرُ في العمران والصّحارى والسّهول والحزون والبوادي دون استئذان، ولا تحتاج إلى من يُجمّلُها أو يُزيّنُها بالمساحيق المصطنعة لأنّ قسمات وجهها وبريقَ عَيْنَيْها ونصاعةَ جبينها، وتورُّدَ خدَّيْها وبهاءَ طلعتها ورشاقة قدّها، كلُّ أولئك من صفاتها ونعوتها يبهرُ المُطالعين ويسُرُّ النّاظرين ويفتنُ أولي النّهى والحجى.

أقول إنّ العالميّة صفةٌ ذاتيّةٌ في العربيّة، وإذا جاء مجمع الملك سلمان يُنادي بالعالميّة فبالأصل نادى، وإلى الأرومة تعصّب، وإلى طيب النّحيزة أوى، وما جاء على الأصل فلا يُسألُ عنه. ومن المنتظر أن تُقامَ جسورٌ بين أبناء العربيّة في كل مكان. إنّ العربيّة رَحِمٌ تجمعُ بين أبنائها، وآصرةٌ قويّةٌ ووشيجةُ قُربى تُوحّدُ بين أنسبائها وأصهارها، وما أكثر المشروعات اللغوية التي تفيض بها عقول المبدعين هنا وهناك في أطراف الغبراء، ولا يسمع عنها المتخصصون فضلاً عن عامّة النّاس.

وما أكثر الإمكانات التي يجودُ بها العالم العربيّ فقهاً بالعربيّة، ودرايةً بشؤونها، وإبداعاً في تعلّمها وتعليمها، ولا يعرف عنها الآخرون شيئاً. يحتاج العرب إلى حُسن التّسويق للغتهم، وجودة التّعريف بها، والتّرويج لأساليبها، وإتقان فنّ تقديمها للآخرين. وفي هذا البحر العظيم، تصبُّ عالميّة مجمع الملك سلمان – حفظه الله ورعاه -، ووفّقه وسدّد خطاه في سبيل نفع العربيّة وأبناء العربيّة.

قد يقول قائلٌ: ما أكثر المجامع اللغوية اليوم! ونقول له: ما أكثر قضايا العربيّة في دنيا النّاس! وهل يستطيعُ مجمعٌ مهما ضمّ بين جنباته من علماء جهابذة ومُفلقين مصاقعة من حُماة الضاد المتقنين الخِرّتين المَهَرة العارفين بأوابدها وشواردها المحبّين لنشرها وتعليمها وتيسير قضاياها للعالمين. هل يسْطيعُ مجمعٌ أو مجمعان أن يفعلا ذلك في عالم تتكالبُ فيه الأمم في رهان الحضارات، وتتسابقُ فيه الشعوب في ميادين الانتشار والذّيوع والهيمنة وبسط النّفوذ؟ أوَ يستطيع مجمعٌ أو مركزٌ لغوي هنا أو هناك أن يُترجم ما تفرزه عقول بني الإنسان اليوم؟ أوَ يقدرُ مجمعٌ أو محفلٌ لغوي في هذه الدّولة أو تلك أن يكفي شعوب العربيّة ومُحبّيها ويُلبّيَ طلبات الرّاغبين في تعلّمها في جميع شؤونهم التّعلّميّة والتّواصليّة والإعلاميّة؟ الجواب قطعاً: لا.

إنّ للمجامع اللغوية أدواراً لا يُنكرُها إلا العاشُون الأعْشَوْنَ، ولا يجحدُها إلا المُبغضون الشّانئون للغة الضاد. وحين تسْطعُ شمسُ مجمع ينافح عن لغة الضّاد في أيّ مَرْبَعٍ من العالم، فإنّ ردّ الفعل الطبيعي عند العربي الأصيل أن يُرحّب ويبارك، ويُثَمّنَ ويُفاخر، وأن يجتهد في إسداء النّصح للموجّهين والمسؤولين، وبتآزر الجهود وتعاضد القوى فإنّ المشروعات تؤتي ثمارها، وينفع جناها.

إنّ أصحاب البحوث اللغوية العلميّة الجادّة ينتظرون بشَغَفٍ وحبٍّ فيّاض مثل هذه المراكز النورانيّة والمحافل التّبصيريّة التي تحتفي بأهل العلم وآل الآداب وشُداة الفنون، وإنّ المشروعات العلميّة تحتاج إلى بيئات ثقافيّة متطوّرة صالحة للبحث، مُشجّعة للإنتاج، مُحفّزة للتّنقيب في شؤون هذه اللغة المعطاءة المثراءة الخصبة الولود، ولا يخفى، وهذا من باب التّذكير بالبدهيّات، على أولي النّهى وأرباب الفكر السّديد والرأي الرّشيد أنّ الإنتاج المعرفيَّ يتطوّرُ حين تنتشر اللغة السليمة بين أبنائها، والعكس صحيح حيث إنّ التّطور العلميّ والتّقدّم الحضاريّ يساعدان على نشر الذّوق اللغوي السليم، وينمّيان الذائقة المجتمعيّة العامّة، والشعوب تعيش أزهى أيّامها، وتحتفلُ بأروع فتراتها وعهودها حين يزدهر الأدب، وتشيع الثقافة، وتروج عطور المعارف في الربوع والمغاني والرّحاب.

والإنسان بفطرته مؤثّرٌ ومتأثّر، والذي لا يتأثّرُ هو من جلمود الصّخر أقسى، ومن شديد الحَجَر أعتى، واللغة وسيلة التأثير، وجسر التّواصل بين أبناء الأمّة الواحدة، ومَعْبَرُ التّحاور بين الشعوب والأمم، والعرب إذا أرادوا أن يفيقوا من غفوتهم اللغويّة، ويَصْحوا من سُباتهم اللساني، ويهبّوا إلى رسالتهم المباركة فعليهم أن يسْتمسكوا بحبل اللغة الغرّاء التي لا يُدانيها في الأكوان لسان، ولا يُشاكلُها بيانٌ، ولا تُضاهيها في دنيا العالمين قديماً وحديثاً لغةٌ من اللغات ولا لهجة من اللهجات.

إنّ العربيّة ليست لغةً للتواصل وحسب، وإنّما هي منظومةٌ للتّعبير، ووسيلة للتأثير، وآلةٌ للتّمكين، وبوصلةٌ للتّوجيه، وخزّانٌ مليءٌ بالقيم، وسِجِلٌّ حافلٌ بالمبادئ، وقِرْطاسٌ مُترَعٌ بالتّوجيهات النّاصحة والحكم البالغة التي تصنع الإنسان وتبارك عمره وتزكّيه.

وغيرُ خافٍ أيضاً على أهل الثقافة وبُناة المعرفة أنّ ألفاظ الحضارة وأسماء المخترعات ومصطلحات الانفجار التكنولوجي الحديث لا بدّ لها من قوالبَ لغويّة سليمة تحملُها، ولا بدَّ لها من صيغٍ وأبنية تكون عنواناً عليها. فمَنْ ذا يصنعها؟ ومن ذا يخترعها ويُبدعُها؟ ومن ذا يُبديها للعالمين ويقدّمها للقارئين والمتكلّمين إذا لم تنصهرْ مادّتها وتُطبَخْ في محاضن المجامع اللغوية؟

إنّ رسالة المجامع اللغوية العربيّة العلمية شريفةٌ شَرَفَ هذه اللغة المباركة، وكريمةٌ كَرَمَ الأصل العربي النقيّ، وضرورتها من ضرورة العيش الحضاري والتّطوّر التكنولوجي، واللغة التي لا تتجدّدُ ولا تزدهر فإنّها لا محالة تتقهقر وتندثر، ويُكبّرُ عليها أبناؤها وأعداؤها أربع تكبيرات، ويُحنّطونها في مدافن اللغات واللهجات البائدة، والعربيّةُ ليست من اللغات التي تموت، كيف وروح الحياة تسري في كيانها، ودماءُ البهجة والازدهار تجري في عروقها؟ كيف وقد وَسِعت كتاب الله لفظاً وغاية، فكيفَ تضيق اليوم عن مصطلحات ومخترعات؟

إنّني من آصرة العروبة التي تجمعني بكل العرب، ومن وشيجة الإسلام التي تربطني بجميع المسلمين، وتمثيلاً لمجمع اللغة العربية بالشارقة، أرفعُ التبريكات العطرة، وأزج التّحيات الصادقة من صاحب السّمو حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي إلى أخيه ملك المملكة العربية السعودية المبجّل الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله تعالى -، وإلى وليّ عهده الأمين، ونبارك لجميع أبناء المملكة الأشقاء في كل شبر من ربوعها الطاهرة المقدّسة بهذا المولود السعيد الميمون المبارك الذي جاء يخدم العربية في منبتها الأصيل، في حجازها ونجدها وتهامتها، وجميع ربوعها، وفي أقطار العالم جميعاً.

وليس هذا المحفل اللغوي ببدع في دنيا المشروعات العظمى، فلطالما احتفلت المملكة بالمؤسسات اللغوية والمنارات التربوية والأكاديميات العلميّة، والصّروح المعرفيّة، وهي يوماً بعد يوم تُسطّرُ ملاحم البناء وإلياذات التّشييد، وتعزفُ سمفونيّات التعمير من أجل بناء الرجل الصالح والمواطن المثقف والعربي الشهم الأبي.

اضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

الوسوم:

حول مؤلف المقالة



اترك ردًا