خلال الجلسة الحوارية الثانية ضمن “الشارقة الدولي للكتاب 2021”

مختصون وخبراء: المعجم التاريخي للغة العربية أكبر إنجاز ثقافي في القرن

“المعجم التاريخي أكبر إنجاز ثقافي في هذا القرن، واللغة العربية ما بعده لن تكون كما كانت قبله” بهذه العبارات المختصرة والجامعة، خَلُصت الجلسة الحوارية التي عقدها مجمع اللغة العربية بالشارقة ضمن فعاليات الدورة الأربعين من “معرض الشارقة الدولي للكتاب”، تحت عنوان “خصائص المعجم التاريخي ومميزاته”، واستضافت الأستاذ الدكتور عبد الستار الشيخ، مؤلف وخبير لغوي في المعجم التاريخي، والأستاذ الدكتور إدريس عتيه، أستاذ مشارك في الجامعة القاسمية في الشارقة، وأدارها الدكتور عيسى صالح الحمادي.

واعتبر الدكتور إدريس عتيه أن المعجم التاريخي يعدّ تحولاً حقيقياً في حياة اللغة العربية وإعادة تدوينها، مشيراً إلى أنّ هذا الإنجاز قد طال انتظاره، وإن تأخّر العرب في تحقيقه يعود لأسباب متعددة، أبرزها أن العرب كانوا سبّاقين إلى المعاجم العامة، ولذا فقد غاب المعجم التاريخي المتخصص حينها.

وقال: “اللغة العربية لغة هائلة من حيث العمر وعدد المفردات، وهذا يعدّ حائلاً كبيراً، حال دون إنجاز هذا المشروع سابقاً، إلى جانب أن اللغة العربية نشأت في أحضان البادية، ما جعل تقفّي مفرداتها ليس بالشيء اليسير، وأيضاً غياب الإرادة المؤسسية والجماعية، بالإضافة إلى جدار الهيبة والخوف من خوض هذا المشروع العملاق، وهو ما استطاع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن يحقق به إنجازاً كبيراً ورائعاً سيخدم لغتنا أيّما خدمة”.

وتوقف الدكتور إدريس عتيه عند المنهج الذي اعتمده المعجم في إنجاز أجزائه، بالقول: “هناك ثلاثة أركان أساسية لمنهج المعجم التاريخي، الركن الأول هو اللغة، والثاني هو الحضارة، والثالث هو التاريخ؛ فالمنهجية إذن تعتمد على مدوّنة غنيّة ومتنوعة من فسيفساء الثقافة والحضارة العربية وعلومها، إلى جانب العلوم الشرعية والعقلية والفلسفية، حتى بات معجماً إحيائياً من شأنه أن يحيي اللغة العربية”.

وحول إفادة القارئ من هذا المعجم التاريخي، قال الدكتور إدريس عتيه: “إن أول إفادة للقارئ تكمن في أن أية لغة لا يوجد لها معجم تاريخي هي لغة حلقاتها ليست موصولة، ولذا فإن الأهمية تكمن في أنّ الأكاديمي، والطالب، والمثقف، على حدّ سواء، سيجد في المعجم التاريخي ضالته، وهذا ما قاد إلى أن تصبح اللغة العربية لغة موسومة وموثّقة بفضل هذا المعجم”.

بدوره شدّد الدكتور عبد الستار الشيخ على أنّ المعجم التاريخي يتناول المصطلحات والمفردات العلمية والأدبية ومختلف الفنون والعلوم، وهذا من أبرز خصائصه، وقال: “المعجم يعتني بكل المصطلحات أيّما عناية، فالكلمة فيه لا تمرّ على مختص واحد فقط، إنما تمرّ على خمسة على الأقل، فيقوم المحرر بالتحرير، ليراجع خبير، تلي ذلك مرحلة التدقيق، ومن ثم لجنة علمية تراجع مرة أخرى، وصولاً إلى المراجعة النهائية، والهدف من وراء ذلك هو الوصول إلى أفضل النتائج”.

 وأضاف د.عبد الستار الشيخ: “لقد رفع المعجم التاريخي من شأن اللّغة، ورفع وأكرم الأمة والعلماء، وقد بُني هذا المعجم على قواعد أساسية، فقد أغرق في الزمن القديم ما قبل التاريخ، وليس فقط ما قبل الإسلام، وتحديداً في النقوش والنظائر السامية التي وجدت، ومن ثم انتقل إلى عصر ما قبل الإسلام، فقد بنى المعجم التاريخي خطته ومنهجه الخاص، وسار عليه المحررون والخبراء والمراجعون وفق منهج حازم، وبعد ذلك انتقل إلى العصر الإسلامي بمختلف فتراته، وصولاً إلى العصر الحديث الذي يبدأ بالقرن الثامن عشر”. واختتم الدكتور عبد الستار الشيخ الجلسة بالتأكيد على أنّ العام القادم سيشهد إصدار المزيد من المجلدات، ليعدّ بذلك المعجم التاريخي أكبر إنجاز ثقافي في هذا القرن، والذي سيساهم في النهوض باللّغة العربية على مختلف الأصعدة.

اقـرأ الـمـزيـد

شخصيات مهمة تزور جناج المجمع في معرض الشارقة للكتاب ال40

الشيخ سلطان بن أحمد

Image 1 of 6

اقـرأ الـمـزيـد

قالوا عن المعجم ..

تزامنا مع إطلاق مجلداته الـ 17 الأولى في “الشارقة الدولي للكتاب 40”

قالوا عن المعجم.. رؤساء مجامع اللغة العربية وعلماء يشيدون بمشروع “المعجم التاريخي للغة العربية” اعتبروه إنجازًا يخلد لغة الضاد ويحفظ مفردات قاموسها الثري

أكد رؤساء مجامع اللغة العربية وعلماء لغة الضاد من الوطن العربي القيمة العلمية التي يمثلها مشروع المعجم التّاريخي للغة العربيّة، الذي يشرف على إنجازه مجمع اللغة العربية بالشارقة، والذي أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مجلداته الأولى خلال حفل افتتاح الدورة الـ40 من معرض الشارقة الدولي للكتاب في مركز إكسبو الشارقة.

وبيّنوا أن المعجم الذي يؤصل لتاريخ الألفاظ العربية وجذورها ومعانيها وتطور دلالاتها عبر العصور، يمثل مرجعاً غنياً يثري المكتبة اللغوية العربية ويفيد الطلاب والأكاديميين والدارسين، ويسهم في حفظ الذّاكرة اللغوية العربيّة من خلال التوثيق المنهجي للنصوص والأشعار والشواهد اعتمادًا على أهم المصادر والمراجع التي تكشف عن تاريخ اللغة العربيّة وقيمتها الحضارية عبر العصور.

وعبروا عن امتنانهم لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لاهتمامه بدعم هذا المشروع المعجمي الكبير، الذي يجسد رؤية وتوجه إمارة الشارقة نحو بناء مشروع حضاري يرتكز على حماية تراث اللغة العربية والجذور الثقافية لهوية الأمة.

الدكتور امحمد صافي المستغانمي: المنجزات العظيمة يقودُها العظماء

وحول صدور الأجزاء الـ17 الأولى من المعجم، قال الدكتور امحمد صافي المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربيّة بالشارقة، والمدير التنفيذي للمعجم التاريخي: “بعد جهد جهيد، وعملٍ منظّم رشيد، ها هي ذي الأجزاء الأولى من المعجم التاريخي تُطلُّ على العرب، وتُشرقُ على العالمين من الشارقة. إنّ المنجزات العظيمة يقودُها العظماء، وإنّ الجوائز السّنيّة تنالها العقولُ الذّكّيّة والكواهل القويّة والإرادات الفولاذيّة، وما نحن أمامه اليوم هو ترجمة لهذا الكلام”.

وأضاف الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة: “إنّ المتتبّع للشأن العربي بشكل عام، وللثقافة العربيّة بشكل خاص، يُدرك قيمة المشروع وعظمة المنجز، وأهميّة هذا المعجم. إنّه ليس معجماً عادياً يشرح ألفاظ اللغة العربيّة ويعطي أنواعاً من الأمثلة لتقريب معاني الألفاظ كما هو الشأن بالنسبة للمعاجم العامّة والمختصّة، وإنّما هو معجم يحفرُ في التاريخ، يُنقّبُ في ذاكرة الأمّة العربيّة الإسلاميّة، وينبش في التّراث العظيم الرّصين الذي جادت به العقول العربيّة. إنّ المعجم التّاريخي للغة العربيّة سِجِلٌّ حافلٌ بجميع مفردات اللغة – قدر المستطاع والجهد البشري- التي استعملها العرب قديمًا، ويستعملها الكتّاب والمثقفون والمتكلّمون باللسان العربي حديثاً. سِجِلٌّ يؤرّخ للفظ العربي منذ ما يزيد على سبعة عشر قرنًا من الزّمن، بل يتعرّض إلى ذكر النّظائر السّامية للّفظ العربيّ، وبيان كيفية وروده، وموضع وروده، بل ويبحث في النّقوش القديمة العادية والثموديّة والصفويّة الضاربة في أعماق التّاريخ، وفي النقوش التي كتبت بالمسند الجنوبي وغيرهم”.

وتابع المدير التنفيذي للمعجم التاريخي: “يحرص المعجم على جلب اللّفظ في سياقه الذي ورد فيه في عصر ما قبل الإسلام، أي على ألسنة الشعراء الجاهليين، مرورا بعصر التّنوير الحقيقي حيث استنارت المعمورة فيه بكلمة الله الخاتمة، حيث يتتبّع المحررون اللّفظ في النص القرآني المعجز، والحديث النّبويّ الشريف، مرورًا بالشعر الأموي، فالعباسي إلى العصر الحديث، يرصدون حركة الألفاظ وتطوّر المصطلحات وغير ذلك ممّا هو معروف ومعهود لدى أهل التّخصص من المعجميين واللسانيين. وعلى الرّغم من أنّ المقام ليس مخصّصا لشرح ماهية المعجم التاريخي، والأسس التي يقوم عليها، والخصائص والميزات التي تميّزه عن غيره من المعاجم إلاّ أنّ الإنصاف يدعو، والحقّ يقتضي أن تقال كلمة في كيفيّة صناعة هذا المولود العربي الذي هو اليوم مبعث سرور الكبير والصغير، والمثقف والعاميّ، والعالم والأكاديمي”.

وأضاف الدكتور المستغانمي: “نشير إلى أنّ المعجم التاريخي للغة العربية الذي نتحدّث عنه اليوم، هو نتاج عمل مُضنٍ منظّم دؤوب مشترك قام بين مؤسّستين: أولاهما اتّحاد المجامع اللغوية العلمية العربيّة الذي تنضوي تحته جميع المجامع اللغوية في وطننا العربي الفسيح، وهذا ما يمنح لهذا المنجز اللغوي قيمته ومصداقيّته العلمية والثقافيّة والشعوريّة، والمؤسسة الثانية هي مجمع اللغة العربية بالشارقة الذي يشرف عليه إشرافاً مباشراً تخطيطاً وتوجيهاً ورعايةً صاحب السمو الحاكم الثّقف، العالم المؤرّخ ذو التصانيف المتنوّعة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي – حفظه الله تعالى ورعاه –”.

وأكد الدكتور المستغانمي: “ليس هذا الصّنيع بأوّل مفاخر الشارقة، ولا آخر إنجازاتها الفارقة السامقة الباسقة، إذ الكلّ يعلم، الغادي والبادي، والشارد والوارد، والقاصي والدّاني، والعربيّ والعجميّ، أنّ الشارقة إمارة الثقافة والمعرفة، وإمارة الشعر والمسرح، ودار الفنون، وموئل العلماء ومحجّة أهل الأدب، ومأوى الشعراء وأرباب البيان، وأنّ حاكمها صاحبُ مشروع حضاريّ ثقافي. منذ أن تولّى زمام أمور هذه الإمارة الباسمة أي قبل خمسين عاماً، آلى على نفسه أن يرفع لواء العلم، وراية الثقافة، وأن ينشر أعلام المعارف وأنواع الفنون في كل زاوية من زواياها، وكل ركن من أركانها؛ فأحسن الغرس، وأطاب الله الثمار فجاءت يانعة، حلوة المذاق، نضرة طريّة، بهيّة المنظر، تُدخل السرور إلى النّفوس، والبهجة إلى القلوب”.

وأضاف: “ليس ما ترونه بدعاً من الأمر، ولا ضرباً من المنتج العشوائي، ولا مبالغةً في القول، وإنّما دليل على العزم والإرادة والتّخطيط للسير بخطى وئيدة وثابتة في بناء حضارة المعرفة ودولة الثقافة، وقد نجح سلطان القاسمي ودخل القلوب بدون استئذان، ودخلت معه الثقافة في كل وجدان، وأصبح اسمه في العالمين العربي والإسلامي مرادفاً للثقافة والمعرفة، وحسبُه في صحيفة أعماله هذا، بعد إيمانه بالله ورسوله، ولا نزكّي على الله أحدًا، وإنّما هذا وصف لواقع، ونعتٌ لحاضر، وليس مَن رأى كمن سمع”.

الدكتور عبد الحميد مدكور: الجمع الأكبر في تاريخ اللغة العربية

وتأكيدا لأهمية مبادرة إمارة الشارقة وحاكمها المثقف برعاية إصدار المعجم التاريخي للغة العربية، قال الدكتور عبد الحميد مدكور، الأمين العام لاتحاد المجامع اللغوية والعلمية، أمين عام مجمع اللغة العربية بالقاهرة: “ظَلَّ المَشْروعُ يُراوِح مَكانَهُ عَشرات السّنين، إلى أنْ امْتَدّت إليه همّةٌ عالِيَة وَإرادةٌ سامِيَة، وَيَدٌ سَخِيّةٌ سابِغَةُ الكرَمِ فَائِقَةُ الجودِ، وَهِيَ يَدُ الشّيخِ العالِمِ الدّكتور سلطان القاسِميّ -حفظَهُ اللهُ وَأَدامَ عزّهُ وفَضلهُ- الذي تَبَنّى هذا المَشروع الاستراتيجيّ لجَمْعِ اللغَة العَربيّة مِن كلّ مَصادرِ العلم العَرَبيّة الإسلامِيّة مُنْذُ جَمْعِها القديمِ إلى أَحْدَثِ ما تُنْتِجُهُ المطابع العربية من الشّعر والنّثر والآداب والفُنونِ والعلومِ، وهوَ -بهذا الشّمول- يُعَدُّ الجَمْعَ الأكْبرَ للغةِ العَربيّة في تاريخِها الطّويل العَريق، واقتَضى ذلك وَضَعَ مَنْهج دَقيق خَضَعَ لأكْبَرِ قَدْرٍ مِنَ التّمحيصِ والمراجعة، وَخَضَعَ لمناقَشاتٍ مُطوّلة حتّى اسْتَقرَّ أمْرُه، ثمّ تَكوّنت اللِّجانُ التي سَتَنْهضُ بتنفيذِهِ في عَدَدٍ منَ المَجامِعِ اللغويّة بإشرافِ اتّحادِ المَجامعِ اللغويّة العَربيّة. وانْضمَّ إلى هَذه اللجان ما يُقارِب ثَلاثمِئة مِن العُلماء والخُبراء والباحثين اللّغويين المُتخصّصين وكانَ لِمَجمَعِ الشّارقة -بِتَوجيه من صاحِب السّموّ الشّيخ الدّكتور سُلطان- جهوده المُوفّقة في الإدارة والإشْراف فَضْلًا عَن الإنْفاق الكريم”.

وأضاف الدكتور عبد الحميد مدكور: “ظهرت بواكير هذا العمل سامقة شامخة إلى الوجود في نوفمبر 2020 متمثلةً في ثمانٍ من المجلّدات في طبعة تجريبيّة خَضَعَت للتّمحيص والتّدقيق. وها هيَ تَخْرجُ إلى الوُجودِ في طَبْعَةٍ محقّقة مَصحوبَةً -في هذا العام (2021)- بثمانية أخرى[ZN1] ، والفضل -في هذا كلّه- لله تَعالى الذي هدى ووفّقَ وأعان، ثمّ لهذه الرّعاية الشّاملة للمُعْجَم من سموّ الشّيخ الدّكتور سلطان القاسمِيّ، ثُمَّ لجهود العُلماءِ والباحثين”.

الدكتور صلاح فضل: تصبح العربية مرة أخرى لغة العلم والفن والجمال

وحول القيمة التي يمثلها المعجم التاريخي للغة العربية، أشار الدكتور صلاح فضل، رئيس مجمع اللغة العربية بالقاهرة، إلى أن هذا المشروع العملاق لا يقتصر على احتضان التراث ولا تحليل المراحل الماضية من تاريخ اللغة العربية، بقدر ما يضع الأسس المستقبلية لمتابعة هذا الجهد الجبار في ملاحقة التطورات التي تؤذن بها ثورة المعلومات لإثراء العربية بكل ثمار التطور الحضاري القادم، بالتعاون مع كل المجامع العربية في جهودها الحثيثة، بما يضع لغة الضاد في سباق مع لغات العالم الحيّة لتصبح مرة أخرى لغة العلم والفن والجمال.

وقال رئيس مجمع اللغة العربية بالقاهرة: “إن هذا العمل كان يشغل فكر الرواد من كبار علماء العربية وآدابها منذ تسعين عاماً، حتى قيض الله لهذه الأمة من عقد العزم على رعاية إنجاز المعجم وحشد له طاقات العلماء من كل الأجيال والأقاليم العربية، فأحدث نقلة نوعية كبرى في العمل بتجاوز المرحلة اليدوية التي كان يتعثر فيها، وأفاد بالثورة الرقمية الحديثة فاختزل المراحل وظفرت العربية في وقت قياسي وبجهد أبناء الوطن كلهم بهذه المجلدات المحكمة من حلمهم القديم”.

الدكتور عبد الله الوشمي: المعجم يشكّل فتحاً عربياً نوعياً

أما الدكتور عبدالله الوشمي، الأمين العام لمجمع الملك سلمان، فأشار إلى أن المعاجم تمثل عقل الأمة ومخزنها العميق في الفكر والثقافة والنمو الاجتماعي، وذلك بما تملكه اللغة من عمق ورصد للحياة ومستجداتها، وقدرة على كشف ما ينبض به المجتمع والشعر والأمثال والحكم من مفردات ومعان.

وقال: “إن المعجم التاريخي للغة العربية يحقق حلماً تعايش معه اللغويون والمهتمون باللغة العربية زمناً طويلاً، حتى قيض الله له الرؤية الطموحة والوعي العميق، وذلك بجهود صاحب السمو الشيخ سلطان القاسمي، ليقود هذا المشروع العلمي الذي نهض إليه علماء وباحثون وفرق علمية، واستطاع برؤية رشيدة أن يرعى الخطة العلمية التي تصدّت لضخامة التأليف باللغة العربية، وتنوع مصادرها، وتفاوت الرؤى بين المؤسسات والفرق العلمية، إضافة إلى التكلفة المالية التي لا يقوم هذا المشروع وأمثاله إلا بها”.

وأكد الدكتورعبدالله الوشمي أن هذا المشروع القيم الذي يعد فتحاً عربياً نوعياً يضاف إلى الجهود النبيلة للمؤسسات والعلماء الذي يعملون في هذا الحقل، ويتواكب مع مجمل الجهود الكبرى التي تنهض بها الشارقة في كل حقل علمي ومجال معرفي، وهو الآن بحلته الجديدة وأجزائه الأولى يضع التحدي الكبير أمام العاملين فيه ليكملوا المسيرة، ويتعاظم الأثر، وتتوالى البرامج والأنشطة لنصل إلى الرؤية التي تتحقق فيها الآمال.

الدكتور محمد حسين آل ياسين: صورة متكاملة لحياة الكلمة

وبدوره قال محمد حسين آل ياسين، مدير المجمع العلمي العراقي: “تحقّق اليوم حلم الأُمة القديم المتجدّد بالمعجم التّاريخيّ للغة العربيّة، الذي انتظرته أجيال الباحثين وطُلاّب اللغة وشُداة العربيّة، ليسدَّ نقصًا جوهريًّا في المكتبة اللغويّة، ولم يسد هذا الفراغ المعجمي زمناً طويلًا، لصعوبة وضعه بجهد مؤلف واحد، بل يُعَسر وضعه بجهد مجموعة من المؤلفين، على الرغم من طول باع العرب في وضع المعجمات منذ عهدٍ مبكّر. وتعدّد مناهج هذه المعجمات في الجمع والترتيب والتبويب. حتى إنَّ معجم العين للخليل بن أحمد الفراهيدي (100-175هـ)، الذي هو أول المعجمات ظهورًا في العربيّة، كان -في الوقت نفسه- أول المعجمات في العالم، إذا أخذنا بالمعنى الإصطلاحيّ الدّقيق من حيث أن المعجم كتاب يتصدّى لإحصاء مفردات اللغة التي يوضع فيها، ولم يكن للأمم قبله معجم جامع لألفاظ لغاتها”.

وأضاف: “لم ينقطع الكلام على ضرورة العمل على وضع معجم تاريخيّ للعربيّة يُعنى بالرّصد الطّوليّ المتسلسل للاستعمال اللغويّ وكشف التّطور الدّلاليّ للكلمة عصرًا بعد عصر مستنِدًا إلى شواهد الشّعر والنّثر، ليضع أمام الباحثين صورةً متكاملة لحياة الكلمة منذ ولادتها حتى وصولها إلينا، واقفين على تطوّر الدّلالة وتنوّعها واختلافها وتضادّها أحيانًا، في كل مفردةٍ من مفردات عربيتنا الغنيَّة، ويتخلَّل ذلك كله اقتراح المنهج وترتيب المواد وتبويها وتقسيمها وكل ما يتّصل بعمل وضع المعجم وشؤون تصنيفه لدى الباحثين المتطلّعين إلى ظهور المعجم التّاريخيّ”.

وحول صدور الأجزاء الأولى من المعجم قال: “أما وقد ظهرت الأجزاءُ الأولى من المعجم المنتظر، الذي سيغيّر أشياء كثيرة في عالم الدّلالة، حين يقدّم لها المعنى الذي كانت تنصرف إليه الكلمة في أول إطلاقها وما طرأ عليه بعد ذلك الزّمن من تطوّر فباتت تنصرف إلى معنى جديد، وهكذا في مسيرتها التي تشير إلى أنها تدل على غير معناها المعروف اليوم وسوف تتغيّر آراء ومواقف واجتهادات واستنتاجات كانت قد بُنِيَت على أن المعنى واحد في الكلمة عبر العصور، ثم يتضّح الآن من المعجم التّاريخيّ أنها لم تكن كذلك حين نَطَقَ بها الشّاعر واستخدمها الخطيب أو الكاتب في عصره”.

الدكتور محمد السعودي: إسهام في نهضة اللغة العربية ومستقبلها

وحول الفائدة المرجوة من المعجم التاريخي للغة العربية، أكد الدكتور محمد السعودي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية الأردني، أن المعجم يساهم في نهضة العربية ومستقبلها، لجمعه بين الدّلالة المعجمية وتطوّرها على أزمنة متواصلة من مظانها، لكشف عمق ثقافة أمتنا وحضارتها، وأصالة اللفظة فيها وتدرجها، فهو ليس معجماً لغويًّا انتظرته الأجيال منذ فجر الأمّة فقط بل روح هذه الأمة ووجودها وغدها.

وقال: “ما كان لهذا العمل أن يكون بين أيدينا اليوم لولا قناعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حفظه الله، بالمشاريع الثقافية والفكرية للأمة وأصالتها، وإيمانه بهذا الركن المتين في الحفاظ على لغة القرآن الكريم والحديث الشريف وحوسبتها في مستقبل الأيام ببرامج تنير دروبها الجديدة، ولا أنسى جهود اتّحاد المجامع العربية ومجمع اللغة العربية في الشارقة خاصّة، فالتقدير كله للقائمين على عمله من علماء وخبراء ومحررين وفنيين”.

الدكتور صالح بلعيد: الحُلم الذي أصبح حقيقةً

وبدوره أشاد الدكتور صالح بلعيد، المقرّر العامّ للفريق الجزائري في المعجم التّاريخي للّغة العربيّة بهذا الإنجاز، وتوجه بالشكر باسم الفريق الجزائريّ إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقال: “نرفع لشخصكم الكريم آيات العرفان والتّقدير لما تُقدّمونه للّغة العربيّة في جميع مجالاتها، ووجدناكم تحملون هموم الأمّة العربيّة بمكامن الاجتهاد لتمكين النّهوض من جديد، وبما تُولونه من تعاون وأفعال لنقلة حضاريّة عربيّة كبرى يشهد لها الجاحد، بلهَ الحديث عن المنصف النّزيه الذي لا يرى فيكم إلاّ باعث نهضة عربيّة بِوَسْم معاني العلميّة والرّجولة والشّهامة وخدمة الأمّة العربيّة في قضاياها المصيريّة، وأنتم الشّخص الذي اشترى وما باع، اشترى الحكمة من (آل القاسمي) فظهرت في حَكامتكم وحوْكمتكم وفي أصالتكم التي تغلّبت على التّحدّيات الكبرى؛ بتحويل الحُلم إلى مُنجز، وظهر ذلك في جملة مشاريع عربيّة كانت مُؤجّلةً مُعطّلة، ومن فضلكم وُلد الخير الذي يشهد على ميلاد العهد الجديد، من حاكم الشّارقة التّليد”.

وأضاف: “إنّ إنجاز المعجم التّاريخي للّغة العربيّة من الأولويات، وهو قاعدة اللزوميات، وبدونه لا يحصل لنا المقام، ونبقى نعيش في غير المحال، وتغيب عنّا أركان المعرفة التي تقوم على كتب الصّحاح، وفكر أستاذ فتّاح، وعقل عالم رجّاح، ومسيّر ناجح مفتاح، وكلّ هذا يأتي من منتجي الأفكار الذي يحتاجون إلى صاحب القرار. وها نحن في ذات الموقف الذي يحتاج إلى تعاضد أفكار المثقّف والمقرّر، ونحن نعيش منعطفات تاريخيّة قاسيّة إجباريّة لمواصلة الطّريق الذي صنعته أقدام السّابقين، وسننتصر برأس مالِنا؛ وهو العمل والإخلاص، سننجح بعظم هذا المنجز الحُلم الذي أصبح حقيقةً بفضل كلّ العلماء المثابرين المرابضين وراء النّبش والحفر في الماضي والحاضر لمعرفة المعنى، وتثبيت الرّواية، وتحقيق الشّاهد، ولا بدّ من مواصلة الدّرب، وخوض الصّعاب”.

الدكتور محمد شندول: المعجم هو مشروع القرن

أما الدكتور محمد شندول، رئيس لجان التحرير المعجمي التونسية، فأشار إلى أنّ صاحب السمو حاكم الشارقة، حفّز همم العلماء كي تضع العربية هذا الحَمْل الثقيل، فتكفَّلَ سنة 2006 بالإنفاق على هذا الحمل وجعل منه مشروع القرن، وأنْشَأ سنة 2016 مجمع اللغة العربية بالشارقة لمتابعة إنجاز المعجم، وأذن سنة 2019 بالشروع في التحرير بعد أنّ هيّأ لذلك كل الأسباب، فانطلقت لجان التحرير في العمل على إنجاز هذا المعجم الوليد الذي قلّ نظيره قيمةً وحجمًا وجمالَ إخراجٍ في العالم بأسره، حيث استعدّ له نخبة من العلماء والباحثين وحقّقوا ما طمح إليه المخلصون من أبناء الأمّه.

الدكتور الخليل النحوي: شمس اللغة العربية تشرق من الشارقة

وسجل الدكتور الخليل النحوي، رئيس مجلس اللسان بموريتانيا انطباعه بقوله: “إن شمس المعجم التاريخي للغة العربية أشرقت من سماء الشارقة، وها هي ذي ترتفع رويدًا رويدًا، بعد ليل طويل، لافتاً إلى أن رهان الشارقة الناجح على قدرات الأمة جعل المعجم مشروعاً قومياً شارك فيه باحثون ومحققون ومدققون من كافة الأقطار العربية، لترتق المنفتق في الزمان وتصل المنفصل في المكان”. وقال إن المعجم التاريخي لسيدة اللغات عتاقة وعراقة وسموا وامتدادا كان مجرد فكرة حالمة، لم تكد تتنزل في الطروس إلا قليلاً، حتى قيض اللـه لها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

الدكتور محمود أحمد السيد: المعجم يسد فراغاَ كبيراً في صرح ثقافتنا العربية

وبدوره أوضح الدكتور محمود أحمد السيد، نائب رئيس مجمع اللغة العربية بدمشق، أن في محتوى المعجم التاريخي للغة العربية إحياء لمفرداتها ومعانيها، ودقة في التعبير عن تبيان مسيرة بنات أفكارها وهي تنتقل من عصرٍ إلى آخر، واستشهاد بدرر ما ورد في القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، وفي الأدب شعره ونثره.

ولفت إلى أن أنظار المجامع العلمية اللغوية اتجهت إلى ولادة هذا المشروع الرائد الذي يسد فراغاَ كبيراً في صرح ثقافتنا العربية ولغتها الموحِّدة والموحَّدة، وأن هذا المشروع لم يكن ليرى النور لولا الهمة العالية التي تحلى بها حاكم الشارقة المثقف الذي صمم على إنفاذ ما عهدت أمته إليه إشرافاً وتنفيذاً وإخراجاً.

الدكتور عبد الفتاح الحجمري: المعجم التاريخي يرسمُ سبيلاً قَويماً لمعرفة مُستقبل العربية

فيما قال الدكتور عبد الفتاح الحجمري، مدير مكتب تنسيق التعريب (الألكسو) إن الحاجة إلى استكمال إعداد المعجم التاريخي للغة العربية بإشراف مجمع اللغة العربية بالشارقة، وتحت مظلة اتّحاد المجامع اللغوية العربية، يكتسب الأهمية، لأن هذا المعجم لا يعرف بماضي العربية وذخيرتها اللغوية فَحسب، وإنما يعد سبيلاً قَويماً لمعرفة مُستقبل نموّها وتطورها، لأن اللغة التي لا تَتطور تصبح وشِيكة من الموت والاندثار.

المدير العلمي للمشروع الأستاذ الدكتور مأمون وجيه: مشروع يكشف النقاب عن شجرة النسب اللغوية

وأكد الباحث مأمون وجيه، المدير العلمي للمعجم التاريخي للغة العربية، أن المعجم مشروع لغوي حضاري انطلق قطار العمل فيه دون توقف، وأن الاحتفاء بقطوف هذا الإنجاز يتمثل في إصدار بواكير الطبعة الأولى لهذا السجل اللغوي الفريد الذي يحكي قصة اللغة، ويؤرخ ميلاد مفرداتها، ويكشف النقاب عن شجرة النسب اللغوية لكل كلمة مُـفَسِّـرًا ما طرأ من تغييرات لغوية اقتضت تطور الأصول وتفرعها عبر العصور.

وأوضح أن ظهور بواكير الطبعة الأولى من المعجم يبقيه محفورًا في ذاكرة أمتنا ومنقوشًا في سجل خالدات مآثرها شاهدًا على إبداع العقل العربي وتميزه وتألقه في الصنعة المعجمية، وأن هذا الإنجاز العبقري سيبقى أبد الآباد مَـعْلَمًا من معالم التاريخ العربي، وواسِـطَةَ عقدِ فرائده اللغوية، وترنيمةً ملحمية أبدية سينشدها الدهر، وتتلوها الليالي والأيام، وتتفاخر بها الأجيال.

بسم الله  الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  وبعد:

 فأحمد الله تعالى وأشكر فضله أن هيأ لي أن أحظى باللقاء الطيب الذي جمع حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو الاتحاد وحاكم الشارقة حفظه الله بالعلماء  رؤساء المجامع اللغوية العربية والمراكز البحثية في دارته العامرة في صباح يوم الثلاثاء الثاني من شهر نوفمبر ٢٠٢١ بمناسبة الاحتفاء بإطلاق سبعة عشر مجلدا من المعجم التاريخي للغة العربية بالتزامن مع افتتاح معرض الشارقة للكتاب.

وقد تحقق هذا الإنجاز الرائد تحت رعايته الكريمة وتمويله السخي .

 وما كان لهذا العمل أن ينجز لولا الإرادة  القوية، والعزيمة الصادقة، والرؤية الثاقبة ، والإخلاص والتجرد الذي عرف به سموه.

وقد مكن مشروع المعجم التاريخي من توحيد المشاعر في العالم العربي، وتكوين جيل من المعجميين المتميزين ؛ من خلال التلاقي والتكامل بين العاملين في لجانه من المحررين والخبراء ومقرري اللجان والمقررين العامين تحت رعاية اتحاد المجامع اللغوية  العربية في القاهرة  الذي تولى الجانب العلمي، ومجمع اللغة العربية في الشارقة الذي عهد إليه بالجانب التنفيذي. وقد تصدي للاعمال الإدارية والمالية بكفاية واقتدار مما مكن من إخراج هذا العدد من المجلدات في أقل من عامين على نحو رائع ودقيق من التحرير والمراجعة والتنسيق والطباعة والإخراج المتميز.

إن هذا الإنجاز سيسطره التاريخ لصاحب السمو  ويخلده على مر الأجيال  ولكل من أسهم فيه، ونرجو من الله أن يتقبله، ويعلي به الدرجات في الآخرة.

إن هذا المنجز العلمي المبارك سيفتح آفاقا واسعة  للباحثين وطلاب الدراسات العليا ومحبي اللغة العربية والمقبلين على تعلمها .وسنعمل بعون الله على توجيه طلاب الماجستير والدكتوراه  وغيرهم في السودان للإقبال على مادته البكر ومعينه الثر في أطروحاتهم وأبحاثهم العلمية.

ويسرني في ختام هذه الكلمة أن أزجي التهاني الحارة إلى صاحب السمو حفظه وأكررها باسم مجمع اللغة العربية السوداني والشعب السوداني الشقيق وسيكون هذا الإنجاز مكرمة تضاف إلى الأعمال الجليلة و الأيادي البيضاء لسموه في شتى أنحاء العالم.

ولا يفوتني كذلك أن أهنئ العاملين في لجان المعجم  التاريخي في السودان خاصة وفي الأقطار العربية  عامة على ثمرة جهودهم ومثابرتهم ليرى هذا العمل النور ،ويخرج بهذه الصورة البهية التي تستدعي التوجه بالشكر لله الذي وفق وأعان وسد الخطى.

  والله المستعان في البدء والختام.

الدكتور عيسى الحمادي: مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة

اختار الله مطلع المعجم التاريخي أن يكون من الشارقة؛ ليلقي بضياء حروفه ومعانيه اللامعة على أرجاء العالم العربي من أول مطلع له، فمنذ زمن ونحن في لهفةٍ إلى ميلاد المعجم التاريخي الذي يُعد أبرز قضايا اللغة العربية العالقة في الوقت المعاصر؛ لكن هذا المعجم بقي مُنتظرًا يترقَّب من يرفع رايته خفاقةً، ويُحقق غايته العظمى، فيسطر مجدًا جديدًا وعظيمًا في تاريخ اللغة العربية العظمى للأمة العربية والإسلامية، إلا أنَّ تلك الظروف وهذا التوقف شاءه الله أن يُرجأَ كي يضعه بين يدي من اصطفاه لقيادة إنجازه، وهو أحد أبناء العربية المخلصين لحروفها، ومن صفوة المعتزين بعظمتها، وهو العالم الجليل والحاكم الحكيم صاحب السمو الوالد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة -يحفظه الله ويرعاه- سليل الأمجاد العربية والتاريخ الأصيل، الذي احتضن الفكرة ورعاها بإلهامه، وسقاها من عطائه، وقاد المجامع اللغوية بتوجيهاته، بل أولى فكرة المعجم التاريخي جُلَّ اهتمامه، حتى أصبح إنجازه هاجسًا يراوده في ليله ونهاره، لايُغادر فكره لحظة؛ وذلك حال المخلصين.

وبهذه المناسبة اللغوية العظمى؛ فإننا نزفُّ بشرى مولود لغوي جديد وهو المعجم التاريخي من شارقة العلم والثقافة والعربية، والذي سيظل عبر التاريخ مرجعًا رصينًا وأصيلًا للعربية، فلن يخلو بحث أو دراسة أو مقال إلا وللمعجم التاريخي له فيه حظٌ ومرجعٌ، بل سيبقى موردًا للعالم العربي والإسلامي ينهل منه الطلبة والأكاديميون والباحثون في جميع التخصصات والمجالات ولكن بألفاظ مدققة ومعاني مؤرخة وشواهد مبرهنة، فلله درك يا شارقة المعجم التاريخي بهذا الإنجاز اللغوي العظيم، وليكتب التاريخ اليوم شرف السبق في رعايته وإنجازه لسلطان الشارقة، الذي يسبغ على العلم والعربية والثقافة عطاء الواثق بالله المتوكل عليه:

يا حاتِمَ الجُودِ مَهْلًا في العَطَاءِ فَلَو    كانَ العَطَاءُ كِتَابًا فَسُلْطَانُ عُنْوانُه

يُعْطِي عَطاءِ الذي لايَخْشَى فَاقتَهَ     أَكْرِمْ بِواثِقٍ بِفَضْلِ اللهِ سُبْحَانَـــــــــــــــــه


اقـرأ الـمـزيـد

حاكم الشارقة يطلق الأجزاء الـ17 الأولى من “المعجم التاريخي للغة العربية” والموقع الإلكتروني الخاص بالمعجم

خلال افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب الـ 40

حاكم الشارقة يطلق الأجزاء الـ17 الأولى من “المعجم التاريخي للغة العربية” 

أطلق الموقع الرسمي للمعجم www.almojam.org

الشارقة، 2 نوفمبر 2021 

في إنجاز ثقافي وحضاري يشكل إضافة يسجلها التاريخ في سيرة الأمة العربية، أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المجلدات الـ17 الأولى من “المعجم التاريخي للغة العربية”؛ المشروع الذي يرعاه صاحب السمو حاكم الشارقة، ويؤرّخُ للمرة الأولى لمفردات لغة الضاد وتحولات استخدامها عبر 17 قرناً.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح الدورة الأربعين من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي عقد مساء اليوم (الثلاثاء، 2 نوفمبر)  في مركز إكسبو الشارقة، بحضور أصحاب المعالي عدد من الوزراء إلى جانب عدد من رؤساء مجامع اللغة العربية، وكبار علماء اللغة العربية والفقهاء في العالم العربي.

وأطلق صاحب السمو حاكم الشارقة، الموقع الرسمي للمعجم، ليكون بذلك متاحاً أمام الجمهور، ويمكن من خلاله للباحثين والمهتمين تصفح المجلدات المنجزة والبحث عن الجذور والمداخل، بالإضافة إلى إمكانية تصفح المدونة وما تحويه من كتب وعناوين تم الاعتماد عليها لإعداد الأجزاء الأولى من المعجم، وأسماء المحررين والخبراء ورؤساء المجامع اللغوية العربية.

وتغطي مجلدات المعجم الأولى الأحرف الخمسة الأولى: الهمزة، والباء، والتاء، والثاء، والجيم، حيث تقدّم تاريخ المفردات في السياق الذي وردت فيه في عصر ما قبل الإسلام، على ألسنة الشعراء الجاهليين، مرورًا بالعصر الإسلامي، وتتبع اللّفظ في النص القرآني، والحديث النّبويّ الشريف، مرورًا بالشعر الأموي، فالعباسي إلى العصر الحديث، وترصد حركة الألفاظ.

ويشارك في إنجاز المعجم، الذي يشرف عليه اتّحاد المجامع اللغوية والعلمية في القاهرة، عشرة مجامع عربية، ويتولى مجمع اللغة العربية بالشارقة إدارة لجنته التنفيذية، ويستند المعجم في إنجازه على قاعدة بيانات تم جمعها وأتمتتها ووضع منهجيات وأنظمة الرجوع إليها خلال الأعوام الأربعة الماضية لتضم اليوم قرابة 20 ألف كتاب ومصدر ووثيقة تاريخيّة باللغة العربية، منها نقوش وآثار يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الإسلام.

وحضر حفل الإطلاق ضيوف، إلى جانب ضيوف معرض الشارقة الدولي للكتاب، الدكتور صلاح فضل، رئيس مجمع اللغة العربية بالقاهرة، والدكتور مأمون وجيه، المدير العلمي لمشروع المعجم التاريخي للغة العربية، والدكتور عبدالحميد مدكور، الأمين العام لاتحاد المجامع اللغوية العلمية وأمين عام مجمع اللغة العربية بالقاهرة، والدكتور الخليل النحوي، رئيس مجلس اللسان بموريتانيا، والدكتور عبدالفتاح الحجمري، مدير مكتب تنسيق التعريب بالرباط، والدكتور محمد شندول، رئيس لجان التحرير المعجمي التونسية، والدكتور محمد السعودي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية في الأردن، والدكتور محمود السيد، نائب رئيس مجمع اللغة العربية بدمشق، والدكتور عبد الله الوشمي الأمين العام لمجمع الملك سلمان، وعدد من علماء اللغة العربية والعاملين في مشروع المعجم التاريخي.

ويشكل المعجم، إلى جانب أنه يبحث ويوثّق لمفردات اللغة العربية، مكتبة إلكترونية ضخمة مكوّنة من أمّهات كتب اللغة والأدب والشعر والفلسفة والمعارف العلمية المتنوعة تمكّن الباحثين والقرّاء بعد الانتهاء من مراحل إعداده كاملة، الوصول إلى آلاف الكتب والمصادر والوثائق يُعرض بعضها إلكترونياً للمرة الأولى في تاريخ المحتوى المعرفي العربي.

ويختص المعجم بتوضيح عدد من المعلومات الرئيسة هي تاريخ الألفاظ العربية؛ حيث يبحث عن تاريخ الكلمة من حيث جذرها، ويبحث عن جميع الألفاظ المشتقّة منها وتقلّباتها الصوتيّة، ويقوم بتتبّع تاريخ الكلمة الواحدة ورصد المستعمل الأوّل لها منذ الجاهليّة إلى العصر الحديث مركّزا على الاستعمال الحي للغة، أي أنّه يختلف عن سائر المعاجم السابقة بأنّه يستشهد بالنصوص الحيّة قرآناً وحديثًا وشعرًا وخطبًا ورسائل وغيرها. 

ويكشف المعجم تطوّر المصطلحات عبر العصور، ويرصدُ تاريخ دخول الكلمات الجديدة المستحدثة في اللغة المستعملة، والكلمات التي اندثرت وزالت من قاموس الاستعمال مع ذكر الأسباب المؤثّرة في ذلك.

إلى جانب ذلك، يعرض المعجم تاريخ نشأة العلوم والفنون؛ إذ يبحث في علوم اللسان العربي عن جميع العلوم التي نشأت تحت ظل البحوث اللغوية قديمًا وحديثًا من نحوٍ وصرفٍ وفقه لغة ولسانيات وصوتيات وعلوم البلاغة والعروض وغيرها، ويتوقف عند المصطلحات التي ولدت ونشأت في رحاب هذه العلوم. 

ويقدّم مقارنات بين الألفاظ في اللغة العربية وبين ما انحدر منها في اللغة العبرية والأكّادية والسّريانية والحبشية وغيرها، وفي هذا المجال تمّ تكليف لجنة متخصّصة برصد أوجه الشّبه والاختلاف بين الألفاظ العربية وما يقابلها في تلك اللغات، وذكر الشواهد الحيّة التي تدلّ على ذلك مع توثيقٍ للمصادر والكتب التي أُخِذت منها. 

يشار إلى أنّ المنصة الرقمية التي تمّ إعدادها لإنجاز المعجم تتميّز بسهولة البحث، وسرعة الحصول على المعلومة واسترجاع النصوص وإظهار النتائج في سياقاتها التاريخية، إضافة إلى أنها تشتمل على قارئ آلي للنصوص المصورة.

حاكم الشارقة يطلق الأجزاء ال 17 الأولى من المعجم التاريخي والموقع الإلكتروني

Image 1 of 6

اقـرأ الـمـزيـد

الفيلم الخاص بالمعجم التاريخي

اقـرأ الـمـزيـد

زيارة رؤساء المجامع اللغوية لدارة الشيخ سلطان القاسمي

التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى لمجمع اللغة العربية بالشارقة، صباح اليوم الثلاثاء، رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية في الوطن العربي، وذلك في دارة الدكتور سلطان القاسمي.

ورحب سموه في بداية اللقاء برؤساء المجامع وكبار المسؤولين من أهل اللغة العربية والعلماء والمختصين والعاملين على الحفاظ عليها ودعم محتواها الثري والغني، مشيداً سموه بالجهود التي يبذلونها في الاهتمام بلغة القرآن.

وتناول اللقاء الأحاديث الودية في المواضيع ذات الاهتمام المشترك في مجالات اللغة العربية، وخطط النهوض بها وانتشارها بالطريقة الصحيحة بما يليق بقيمتها الكبيرة، وسبل غرسها لدى الأجيال الناشئة.

كما تضمن اللقاء الحديث حول سير العمل في المعجم التاريخي للغة العربية، وجهود كافة المجامع العربية من خلال علماء اللغة والمختصين لديهم في التحري الدقيق والتحقيق حول مفردات اللغة العربية. من جانبهم ثمن رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية دور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في دعم كافة الأنشطة اللغوية وأبرزها المشروع المعرفي والتاريخي الأكبر وهو المعجم التاريخي للغة العربية.

سلطان القاسمي يلتقي رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية في الوطن العربي

Image 1 of 16

اقـرأ الـمـزيـد

صدور العدد السابع من مجلة العربية لساني

أصدرها مجمع اللغة العربية بالشارقة خلال فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الـ40

“العربية لساني” في عددها السابع: هنيئاً لسلطان العروبة

صدر عن مجمع اللغة العربية بالشارقة العدد السابع من المجلة الفصلية “العربية لساني”، المجلة اللغوية المعنية بقضايا اللغة العربية وآدابها، محتفياً بإعادة افتتاح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لمكتبة مجمع اللغة العربية بالشارقة، التي تضم أكثر من أربعة آلاف عنوان في شتى الفروع المعرفيّة.

وجاءت المجلة في 27 باباً توزعت على 132 صفحة، افتتحت بكلمة الدكتور امحمد صافي المستغانمي، التي حملت عنوان: “اللغة العربية في عصر العالم الافتراضي”، تحدث فيها حول غنى اللغة العربية التي حملت الفكر والآداب والعلوم إلى أبناء العصر الحديث، مواكبة لكل ما تستحدثه التكنولوجيا من اختراعات وابتكارات.

وفي معرض الحديث عن “الأدب والنقد”، توقف الدكتور خالد برادة في مادة أدبية حول المعارضات الشعرية عند الشاعر إبراهيم صبري، الذي وجد فيها ميداناً فسيحاً للإبداع، والإسهام في تجديد الشعر العربي. كما أبرزت الكاتبة والباحثة حسناء عبد الحميد الراوي في المجلة دور جمال الدين بن هشام، في خدمة علوم العربية وتدوينها، وما أسدته جهوده لعلوم اللغة العربية من مؤلفات برزت كمراجع للدارسين والمتخصصين في مختلف أنحاء العالم العربي والإسلامي.

إضافة إلى ذلك، خصصت المجلة باباً للحديث عن الاتجاهات الحديثة في صناعة المعاجم اللغوية، أوضح من خلاله الكاتب محمد إسماعيلي علوي دور المعاجم في تطور الأنظمة الرقمية وحوسبة اللغة، بوصفه علماً واسعاً ذا جوانب عديدة، حيث أضحت الدراسات المعجمية تحتل حيزاً كبيراً من الدراسات اللغوية الحديثة. وفي باب “وقفات نحوية” تناول حسن الربيح بالحديث “اضطراب المصطلح النحوي”، آخذاً من الجمل التي لا محل من الإعراب نموذجاً لطرحه العلمي.

بدوره، تناول الدكتور عمر بورنان في مقالته العلمية الحديث حول العربية وكونها لغة الفطرة، مسلطاً الضوء على التشابه بين اللغة والكائن الحي، من حيث النشأة والتطور والخصائص. وفي القسم الخاص بالدراسات اللغوية، كتبت أميرة الشناوي كيوان عن اللغة العربية وقدرتها على تعريب التقنية، ومواكبة الحضارة، أما الدكتور هشام إسماعيل عدرة، فكتب حول “أصالة ومتانة اللغة العربية”، والمحاولات التي طالت تغيير بنيتها من جهة مفكرين وباحثين وكتاب عرب، قصدوا إصلاحها وإزالة الصعوبات التي يزعمون أنها تعرقل انتشارها، مع تفنيد كل تلك الدعاوى ووضعها في الميزان العلمي.

وشارك في تحرير موضوعات المجلة عبد العظيم إبراهيم، في مقالة حول موسوعة الوقف والابتداء في القرآن الكريم، إضافة إلى محطات لغوية من الطرائف العربية، مع بحث في أثر اختلاف اللهجات في التوجيه النقدي، لحسن الحضري، ومقالة حول “اللغة العربية والآخر” للدكتور عبد الرحمن بوعلي؛ ومادة للدكتور محمد حراث حول “المهيئات العلمية لتقننة اللغة العربية حاسوبياً”، ومقال حول “كيف نحقق الجوانب الجمالية في اللغة العربية” للباحث عبد الحميد الراوي.

وتحت عنوان “صور البطل عند أبي تمام والمتنبي”، طاف الدكتور محمد عدنان الخطيب في رحلة أدبية مع اثنين من عمالقة الأدب والشعر العربي، وشارك الدكتور عبد الملك مرتاض بمقالة حول مجامع اللغة العربية، ودورها والمأمول منها، فضلاَ عن حزمة من المواد اللغوية المتنوعة حول لطائف الأدب، ووسائل التعريف البنيوي المعجمي لدى اللساني الجزائري حلام الجيلالي، والتزفين عند العرب، وغيرها من الموضوعات والمقالات والدراسات التي تعنى بشؤون العربية ودراساتها.

وتضمنت المجلة قصيدة بعنوان “هنيئاً لسلطان العروبة”، التي نظمها محمد الأمين السمالي، بمناسبة إصدار باكورة المعجم التاريخي للغة العربية، وعدد من الموضوعات التي تهم عشاق العربية من متخصصين وباحثين ومثقفين وغيرهم. يشار إلى أنه يشرف على رئاسة تحرير المجلة الدكتور امحمد صافي المستغانمي، أمين عام مجمع اللغة العربية بالشارقة، وتضم في قائمة أعضاء تحريرها، الدكتور مصطفى رابح بن عاشور، وأ. د. بن عيسى باطاهر، والدكتور فكري النجار.

يمكنكم تصفح المجلة من قائمة إصدارات في الموقع

اقـرأ الـمـزيـد

المعجم التاريخي للغة العربية هو الحُلْم الأكبر

المعجم التاريخي للغة العربية يُعتَبَر الحُلْم الأكبر الذي كانت تترقبه الأمة العربية وأصبح واقعًا، والذي يعتبر الأول من نوعه في تاريخ العرب.

اقـرأ الـمـزيـد

مركز اللسان العربي يستقبل طلابه من جديد – برنامج أماسي

اقـرأ الـمـزيـد

برنامج أماسي – مجمع اللغة العربية في الشارقة يصدر عددًا جديدًا من مجلة العربية لساني

اقـرأ الـمـزيـد