معجم الشارقة التاريخي للغة العربية.. عصر حديث لـلغة الضاد

وكالات – أبوظبي

أكد الأمين العام لمجمع اللغة العربية في الشارقة امحمد صافي المستغانمي، أن المعجم التاريخي للغة العربية الذي تعمل عليه الإمارة بتوجيهات ودعم ومتابعة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشروع عظيم سيكون فاتحة عصر حديث للغة العربية.

ووصف المستغانمي المعجم بـ”العملاق الذي يمثل ذاكرة الأمة العربية وديوان ألفاظها وسجل أشعارها وأخبارها، وحامل مخرجات ومنتجات أبنائها وبناتها”.

وقال إن حاكم الشارقة أعاد إحياء العمل على المعجم من جديد، بعد أن حاول العمل عليه الكثير من الجهات وتوقفت نتيجة عظمة وضخامة المشروع، مؤكدا أن الشارقة قطعت أشواطا كبيرة في إنجازه، وسيرى النور قريبا.

وأضاف الأمين العام لمجمع اللغة العربية في الشارقة أن المعجم يؤرخ للغة والحضارة العربية على امتداد 17 قرنا، تتوزع على 3 مراح بحثية هي مرحلة النقوش القديمة، واللغات السامية التي تنتمي إليها العربية، والثالثة هي مرحلة اللغة واستخدامها، كما يشمل المعجم 5 عصور هي العصر الجاهلي، والعصر الإسلامي والأموي، والعصر العباسي، وعصر الدويلات والمماليك، والعصر الحديث.

اقـرأ الـمـزيـد

كلمة الدكتور أمحمد صافي المستغانمي/ أمين عام المجمع في مؤتمر اللغة العربية بميلان

حوار حول مسيرة المعجم التاريخي للغة العربية

في رحاب الجامعة الكاثوليكية في ميلانو

 

    شهد اليوم الثاني من مؤتمر اللغة العربية في الجامعة الكاثوليكية بمدينة ميلانو الإيطالية جلسات علميّة وأدبيّة ثقافيّة متنوّعة شارك فيها عدد من الأدباء والشعراء والنقّاد العرب والمستشرقين من تسع عشرة دولة، وقد خصّص المؤتمر جلسة كاملة للحوار مع الدكتور امحمد صافي المستغانمي الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة حول مسيرة المعجم التاريخي للغة العربية: المحطّات والتّحديّات.

 

     أجرى معه الحوار البروفسورة ماريا زنولا رئيسة قسم اللسانيات والآداب بالجامعة الكاثوليكية، وانصبّ الحوار من بدايته إلى نهايته حول مسيرة المعجم التاريخي وأهم مراحله والتّحدّيات التي يواجهها العاملون من أجل إخراجه.

 

    تناول الدكتور المستغانمي في مستهلّ حديثه العوامل الضرورية التي تدعو العرب جميعا إلى أن يتكاتفوا ويتآزروا لإخراج هذا المعجم؛ فالأمرُ ليس ضربا من الرّفاهيّة العلميّة يمكن التعاطي معه أو يمكن التغاضي عنه، وإنّما هذا المشروع العظيم ضربة لازب في شكله ومضمونه. هو مشروع مصيري كالقضايا المصيرية الكبرى التي تهمّ الأمم والشعوب؛ فثمّة ضرورات مؤكّدة، وحاجيات ماسّة يلبّيها هذا المشروع.

 

     وعرّج في إجابته عن عدد من أسئلة الأستاذة المُحاورة على تعريف المعجم التاريخي للغة العربيّة مبيّنا أهم الفروق بينه وبين المعاجم اللغوية الأخرى. فمهما كثرت المعاجم لدى العرب، وهي كثيرة بحكم البدايات والبحوث المعجميّة الأولى التي تقدّم فيها علماء العربية وبزّوا فيها أقرانهم من أبناء الأمم الأخرى، قال: على الرغم من كثرة ما تمتلك الأمة العربية من معاجم إلآ أنّها لا تغني – مع كثرتها وجودتها وطول باع أصحابها في اللغة والبيان والتبيين – عن المعجم التاريخي الذي يؤرّخ لجميع ألفاظ اللغة العربية منذ نشأتها الأولى إلى عصرنا الرّاهن؛ إذ يُعنى المعجم بتتبّع اللفظ العربي في أوّل استعمال له، متى وُلد؟ ومن هو المستعمِل الأوّل؟ وفي أيّ سياق ورد؟ وما الدلالة التي كان يحملها في الاستعمال الأوّل؟ وهل تغيّر من ناحية الشكل والصوت والتّهجية؟ وهل طرأ عليه تغيير في البنية الصرفيّة، وهل تحوّلت دلالته من معنى إلى معنى؟ ومتى تمّ ذلك؟ هذه الأسئلة ومثيلاتها لا تجيب عنها القواميس والمعاجم اللغوية العادية، وإنّما يجيب عنها المعجم التاريخي.

 

     ومن ناحية أخرى، يقوم الباحثون في المعجم التاريخي بدراسة تأثيليّة للألفاظ: هل هذا اللفظ العربي أو ذاك المستعمل على لسان هذا الكاتب أو هذا المتكلّم أو ذاك، هل له نظائر ساميّة في اللغات العروبية القديمة؟ هل ثمّة نصوص موثّقة ورد فيها هذا اللفظ أو ذاك؟ وبأي معنى وأيّة دلالة ورد؟ وأسئلة أخرى كثيرة لا يسع المقام لذكرها وتفصيل القول فيها.

 

…. وفي الوقت نفسه، أشار الدكتور المستغانمي إلى العوامل التي حالت بين العرب وبين  إنجاز هذا المشروع الجلل، أولاها: ضخامة العمل؛ فلا ينبغي للذي يؤرّخ للغة العربيّة أن يتخيّر من مصادر الشعر عناوين ويترك عناوين أخرى، ولا يصحّ أن يضع في المدوّنة اللغوية الحاسوبية كتبا تتعلّق بالأدب وعدد من أجناسه التعبيرية، ويُغفل كتب الفلسفة والمنطق والتاريخ والمواد العلمية الأخرى على سبيل المثال، ولا يتأتى إهمال ما جادت به قرائح أبناء  العقود الأولى من القرن العشرين، وما تجود به أقلام أهل الصحافة والإعلام والمسرح وأمثالهم من أهل الفنّ في كل حدب وصوب من أقطار العرب في أيامنا هذه.

 

      لا ينبغي هذا الاختيار، ولا يصح هذا الاجتزاء من تراث الأمّة لأنّ المعجم التاريخي يؤرّخ للغة بشكل شمولي، يتابع تاريخ لغة أمّة ممتدّة عبر الزمن في ماضيها السحيق؛ إذ يصعب تحديد متى بدأ الشعراء والخطباء يبدعون بهذه اللغة المعطاء الخصبة المثراء في قرون الجاهليّة القديمة، واللغة من ناحية أخرى،  تتناول جميع مناحي الحياة من أدب بفنّيه الشعريّ والنثري، وفلسفة وتاريخ وجغرافيا ورحلات، وعلوم اجتماع، وعلوم شرعيّة  متنوعة، وعلوم مختلفة، وصحافة وإعلام وغيرها؛ فلا يليق بالباحث اللغوي الذي يتصدّى لهذا العمل الجادّ أن يؤرّخ للشعراء ويغفل لغة الفقهاء، ولا يليق أن نؤرّخ للغة الأطبّاء ونحللها ونتغافل عن لغة الفلاسفة والمناطقة وأمثالهم.

 

     ثانيا: اللغة العربية ممتدة منبسطة على أرض طويلة مديدة، تنبسط على أرض جزيرة العرب والعراق وبلاد الشام والأردن، ومصر السودان، وبلاد المغرب العربي، والأندلس وبلاد فارس وغيرها؛ فاللغة لغة هؤلاء جميعا، والإقصاء المتعمّد لمنطقة جغرافية من هذه المناطق يُعَدُّ نقصا في مصادر المدوّنة وخَرْما لما يجب أن تحتويه.

 

     من جهة أخرى، أوضح المستغانمي المنهجيّة التي يتّبعها العاملون في المشروع من بدايته إلى نهايته من محرّرين معجميين ومنسّقين ولجنة المراجعة العليا وغيرها من اللجان، مُشيرا إلى التجارب الأوربيّة خصوصا التجربتين الألمانية والفرنسية والأساليب التي اتّبعها لغويّو ومعجميّو هاتين الأمّتين العُظميين في إنجاز المشروع، مُركّزا على أنّ تَتَبُّعَ التّغيّر الدلالي وتطوّر معاني الألفاظ أو انقراضها واندثارها هو لبُّ لباب التأريخ المعجمي.

 

     وفي سؤال مُهمّ وجّهته الدكتورة ماريا عن الجهة الراعية لهذا المشروع الضخم، عرج الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة على بعض معالم الخطة العلمية للمشروع، والخطة المالية، منوّها بالجهود العظيمة والعناية المنقطعة النظير التي يوليها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة والرّئيس الأعلى للمجمع، حفظه الله، للمشروع؛ فهو الذي وفّقه الله – بما اجتباه وغرز في طبعه من حب العربية والثقافة بشكل عام، وهداه إلى بعث هذا المشروع الذي ظل يرزح سنين عددا بل عقودا عديدة بين التسويف والتكاسل والإهمال والوجل من المغامرة. أضاف: قيّظه الله جل شأنه لخدمة مشروع الأمة فبعثه من سبات، وأحياه من موات، وحرّكه من همود، وأيقظ أهله الغافلين عنه من جمود، وبث فيهم روح الحماسة من جديد، وها هي ذي الرّقاب تشرئب من جديد وتتربّص منتظرة: متى يظهر هذا المعجم العملاق الذي يمثل ذاكرة الأمّة وديوان ألفاظها وسجلّ أشعارها وأخبارها وحامل مخرجات ومنتجات أبنائها وبناتها؟ ألا إنّ ظلام الإهمال والغفلة قد ولّى، وإنّ دياجير التردد والتسويف المماطل قد انقشعت، وها هو ذا صُبح الهمّة العالية، والعزيمة المتوقدة قد أسفرت أنواره على أبناء اللغة العربية وعاشقيها من جديد، ولا أمات الله لغة حاميها سلطانٌ كسلطان.

     

اقـرأ الـمـزيـد

الشارقة تعزز حضور لغتنا الأم في المشهد الثقافي العالمي في إيطاليا

ميلان: «الخليج»

خلال مشاركتها في مهرجان الثقافة واللغة العربية في إيطاليا
الشارقة تعزز حضور لغتنا الأم في المشهد الثقافي العالمي

تشارك إمارة الشارقة في فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الثقافة واللغة العربية الذي تنظمه «جامعة القلب المقدس الكاثوليكية» في مدينة ميلان بإيطاليا، احتفاءً بالثقافة والأدب العربي، بشراكة استراتيجية مع «هيئة الشارقة للكتاب»، وبالتعاون مع «مجمع اللغة العربية بالشارقة».

ضم وفد الشارقة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومحمد خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والدكتور محمد المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة، وحضر المهرجان عبدالله حسن الشامسي، قنصل عام دولة الإمارات في ميلان، وعدد من سفراء وقناصل الدول العربية في إيطاليا. وأدباء ومثقفون وشعراء من العرب والإيطاليين، وأكثر من 500 طالبة وطالب إيطالي وأوروبي يدرسون الأدب العربي في قسم اللغة العربية في «جامعة القلب المقدس».

وتأتي مشاركة الشارقة في المهرجان، الذي يعقد تحت شعار «شهرزاد خارج القصر»، ضمن جهودها في تعزيز حضور اللغة العربية دولياً، وتقديم المنجز المعرفي العربي إلى المشهد الثقافي العالمي، واستعراض دور اللغة العربية في مسيرة الحضارة الإنسانية، إذ تشكل هذه المشاركة استكمالاً لسلسلة الجهود التي تمضي بها الإمارة من خلال العديد من المبادرات الداعمة للغة العربية وثقافتها وأدبها في مختلف دول العالم.

يحضر المؤتمر، الذي يقام خلال الفترة من 28 إلى 30 مارس/ آذار، مجموعة من الأدباء والفنانين العرب والإيطاليين، ويطرح جملة من التساؤلات حول المرأة العربية أديبة وعالمة، أبرزها: متى اقتحمت المرأة العربية الفضاء الثّقافي العام للمجتمع الحديث في مجالات التعليم، والصحافة، والكتابة الأدبية، والمسرح، والسينما، والغناء والموسيقى؟ وما هو السياق الثقافي الذي حكم هذا الحضور، وما آثاره في اللغة العربية المعاصرة؟ وهل أدى إلى تغيير في صورة المرأة ورمزيتها في الخيال الجمعي وفي الأعمال الأدبية؟ ويأتي المهرجان هذا العام بالتزامن مع فعاليات «معرض الكتاب العربي والكتاب الإيطالي عن العالم العربي»، الذي يقام في ميلان.

حول أهمية المهرجان وجهود رعايته، قال أحمد العامري، في كلمته خلال افتتاحه: «ننطلق في هيئة الشارقة للكتاب من رؤية وضع مرتكزاتها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لذلك نحن حريصون على تقديم الصورة الحقيقية والأصيلة للثقافة العربية إلى العالم، ونعمل في كل ما نقوده من جهود على تعزيز حضور اللغة العربية، ومثقفيها، وكتابها، وناشريها».

وأضاف: «إن الاحتفاء باللغة العربية وجماليتها في ميلان قلب الثقافة الأوروبية، يجدد فخرنا واعتزازنا بلغتنا الأم، ويكشف معرفة العالم بجماليتها، وفرادتها بين لغات العالم، فهي اللغة التي تركت أثرها في لغات أخرى عديدة منها، التركية، والفارسية، والكردية، والفرنسية، والإسبانية، وهي التي انفردت بعدد كلمات بلغ أكثر من 12 مليوناً وثلاثمائة ألف كلمة، بنتها بسحر 28 حرفاً».

وأشاد العامري بفكرة الدورة لهذا العام التي تسلط الضوء على دور المرأة العربية في تاريخ الثقافة والأدب والعلوم، مؤكداً أن الأديبات والعالمات العربيات لهن مساهمات كبيرة في المنجز الحضاري الإنساني.

أما محمد خلف، فقال: «يمتد مشروع الشارقة الحضاري والثقافي من داخل الإمارات ليشمل مختلف بلدان العالم، إذ وضع عماده صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ليدعم في واحدة من أولوياته اللغة العربية، وتاريخ المنجز الحضاري والإبداعي الذي قدمته على امتداد قرون من اليوم، إذ يؤمن مشروع الإمارة أن لغتنا العربية هي هويتنا الحضارية للأمم، ونتاجها الثقافي هو انعكاس لقيمنا، وحجم مشاركتنا في الحضارة الإنسانية بصورة عامة، وهذا ما يراه العالم من خلال جهود مجمع اللغة العربية في الشارقة».

وأضاف: «إن الجهود التي تعمل عليها الشارقة في دعم اللغة العربية تنكشف بما ترعاه وما تقدمه من مبادرات، وما تطرحه من مشاريع على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، حيث تروي سيرة جهود الإمارة حكاية العديد من المؤتمرات المعنية باللغة العربية، والكثير من مبادرات دعمها وحفظها، فالشارقة، بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، شيدت مبنى اتحاد المجامع اللغوية العلمية العربية في مدينة السادس من أكتوبر في محافظة الجيزة في مصر، واستحدثت أول مجمع للغة العربية في الإمارات، وقدمت مكرمة للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو) لإنجاز موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، وغيرها الكثير من المبادرات والجهود».

وتضمن حفل افتتاح المهرجان أيضاً كلمات لكل من ماريا كريستينا جاتي، رئيسة «معهد دراسات اللغة العربية»، وجوفاني جوبر، عميد كلية الآداب واللغات الأجنبية في «جامعة القلب المقدس الكاثوليكية»، والدكتور وائل فاروق، أستاذ الأدب العربي في «جامعة القلب المقدس الكاثوليكية»، وقدمت مجموعة من الطالبات الإيطاليات في الجامعة وصلات غنائية باللغة العربية للفنانة فيروز، كما ألقى الشعراء العرب قصائد متنوعة تبرز جماليات اللغة العربية.

يشار إلى أن «مهرجان الثقافة واللغة العربية» في ميلان يحتفي سنوياً بالإنجاز المعرفي والثقافي العربي، ويقدم رموزه المعاصرين والقدماء أمام المثقفين الأوروبيين، ويجمع في دورته الرابعة أبرز المثقفين العرب من روائيين وكتاب وباحثين ومؤرخين، واختار هذا العام أن يتناول دور الأديبة والعالمة العربية في مسيرة الثقافة الإنسانية.

اقـرأ الـمـزيـد

مركز اللّسان العربي يختتم دورته الثانية

 

اقـرأ الـمـزيـد

زيارة الدكتور أحمد الشحلان خبير اللغات السامية للمجمع

اقـرأ الـمـزيـد

الشروع في التدريب العملي الخاص بالتحرير المعجمي في القاهرة

اقـرأ الـمـزيـد