• الدكتور أمحمد صافي المستغانمي
  • الأمين العام
  • الهاتف 0400 516 6 00971
  • الفاكس 0401 516 6 00971
  • البريد الإلكتروني info@alashj.ae

كلمة الأمين العام / الدكتور أمحمد صافي المستغانمي :

إلى أبناء لغة العناد وعشاق العربية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبًا بكم في مجمع اللغة العربية بالشارقة، وأشكر لكم متابعتكم لأخبارنا وتصفحكم لموقعنا، وهذا يدلّ على عنصر الاهتمام لديكم باللغة العربية التي هي أسس نجاحنا وتفوقنا. اسمحوا لي أن أتحدث معكم في هذه الكلمة حول ثلاث نقاط :

  1. مجمع اللغة العربية بالشارقة (التعريف والرؤية).
  2. أعمالنا.
  3. المعجم التاريخي للغة العربية.

  • أولًا :

    يُعد مجمع اللغة العربية بالشارقة إضافة نوعية للمجامع اللغوية والعلمية في عالمنا العربي والإسلامي، وذلك لأنه ليس كبقية المجامع يُعنى ببعض أقسام البحث في اللغة وفروعها وأنشطتها، وإنما جاء إنشاؤه أصلًا لخدمة المجامع اللغوية جميعها، حيث إنَّ رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في إنشائه كانت ولاتزال هي تقديم الدعم المادي والمعنوي للمجامع اللغوية والعلمية، فنحن – بتوفيق الله وكرمه – نمثل همزة وصل للتنسيق بين المجامع اللغوية ودعم أعمالها وأنشطتها إلى الأمام، وما جئنا لنكون عنصر منافسة أو تشتيت الجهود.

  • ثانيًا :

    تمركزت أعمالنا في الأيام الفائتة بدعم المشاريع اللغوية المعثرة، من ذلك تم تمويل مشروع مدونة اللغة العربية وفق اللفظ القرآني التي يعدها فريق من الباحثين في مجمع الخرطوم.

    كما أسهمنا بترجمة الجزء التاسع والعشرين من القرآن الكريم إلى بعض اللغات الإفريقية، وهذا ما يقوم به مركز خليفة اليوسف لخدمة الحرف العربي بالسودان.

    من ناحية أخرى، تمَّ بتوفيق الله تعالى، ثم بإشراف مباشر لصاحب السمو حاكم الشارقة – إنشاء مجلس للسان العربي بنواكشوط، وهو المجلس الأعلى للغة العربية في موريتانيا التي تزخر بملايين الشعراء والكتاب والباحثين وهذا تتويج لجهودهم الرائعة في خدمة اللسان العربي.

    كما أننا في المجمع اشتركنا مع مكتب تنسيق التعريب في إنشاء جائزة الألكسو – الشارقة في اللغويات والمعجميات، وسيكون تكريم الفائزين بحول الله تعالى في حفل بهيج سيعقد بمناسبة يوم اللغة العربية 18 ديسمبر 2017 الدورة الأولى.

    إضافة إلى أنشطة أخرى، هي قيد الإنجاز، وأخرى قيد التخطيط.

  • ثالثًا : المعجم التاريخي :

    يعد مشروع المعجم التاريخي للغة العربية أعظم تحدٍّ أمام مجمع اللغة العربية بالشارقة، وجميع المجامع اللغوية والعلمية الاخرى، ولا أكون مبالغًا إذا قلت إنَّ مشروع المعجم التاريخي هو بؤرة رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، ولب لباب اهتماماته. لقد رفع صوته عاليًا منذ 2006 لإنشاء هذا المشروع وتعجيل تنفيذه، لما رأى من تعثر خطواته منذ 1957، حيث إنَّ اتحاد المجامع منذ تأسيسه 1957 تولّى على عاتقه تنفيذ هذا المشروع العظيم، ولكن شاءت الأقدار أن تتعثر الخطوات، وتقف عوائق ومزالق في طريق تنفيذه.

    التمس اتحاد المجامع من حاكم الشارقة أن يقوم بإنشاء مقر لاتحاد المجامع بالقاهرة، فلبّى شاكرًا ومبادرًا ولم ينثني له عزم.

    والآن بتأسيس مجمع اللغة العربية بالشارقة، عاد مشروع المعجم التاريخي ليطفو إلى السطح، وأقول: إنَّ همّة صاحب السمو لإنجازه متوثبة ومشرئبة، ولقد وجّهني شخصيًّا لاتخاذ جميع الخطوات التي من شأنها تيسير إنجاز المشروع، ولقد قمنا في هذا الإطاربخطوات حثيثة وأهمها دراسات وورشات عملية خاصة بكتابة المدوَّنة الحاسوبية، والحمدلله تمَّ الاستقرار على اختيار مؤسسة حاسوبية متميّزة في إنشاء المنصات الرقميَّة، ولدينا خطّة لتسهيل أعمال اللجنة الخماسية المنبثقة عن المجلس العلمي لمشروع المعجم التاريخي.

    وأتوقع بتوفيق الله تعالى، أننا لا نصل إلى منتصف العام 2018 إلا والمدوَّنة اللغوية الحاسوبية للمعجم التاريخي منجزة وجاهزة للبحث، وسوف ننتقل بعدها إلى توزيع الأعمال اللغوية على الباحثين اللغويين في شتى المجامع، وسيرى مشروع المعجم التاريخي العملاق النور ولو بعد حين، وإذا صحَّ العزم وَضُحَ السبيل.

رؤية الأمين العام :

إيقاد شمعة للغة العربية في كل بقعة، بروعة وسرعة .

أهداف الأمين العام :

  1. مدّ جسور التعاون مع المؤسسات لخدمة اللسان العربي.
  2. الارتقاء بمهارات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.
  3. بيان عظمة اللغة العربية وثرائها وسعتها، والعودة بها إلى مجيد عهودها وزاهر أيامها.