في رحاب مجمع اللغة العربية بالخرطوم

أجرى الأمين العام لمجمع اللّغة العربيّة بالشّارقة الدكتور أمحمد صافي المستغانمي زيارة تعارفية إلى مجمع اللّغة العربيّة بالخرطوم للاطلاع على المشاريع اللّغوية والعلمية التي يشرف المجمع على تنفيذها في السودان، وقد لقي ترحيبًا كبيرًا، واجتمع بكبار العلماء الذين ينضوون تحت راية المجمع اللّغوي المستقر الذي يُعَدُّ صرحًا من صروح المؤسسات العلمية والتّربويّة في السودان، والذي يعمل على تسهيل طرائق تعليم اللّغة العربيّة، ويسهم أعضاؤه إسهامًا جادًّا في تعريب المصطلحات وترجمتها، وحل الكثير من المشاكل اللّغوية التي تواجه المجتمع العربي في السودان الشّقيق.

 

وعلى هامش هذه الزيارة، سَعِدَ الأمين العام بدعوة أخوية استضافه فيها بيت الشعر بالخرطوم الذي هو بعض ثمرات العمل الأدبي والشعري الذي تقوم به الشّارقة خارج دولة الإمارات العربيّة المتّحدة. 

ألقى في تلك المناسبة عدد من الشّعراء قصائد رائعة في مواضيع شتّى، ومن جملتها قصائد مدح وثناء تشيد بمكارم صاحب السّمو الشّيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشّارقة راعي الآداب والشّعر والثقافة والفنون في البلاد العربيّة .

 

اقـرأ الـمـزيـد

مشروع كتابة اللغات الأفريقية بالحرف العربي (مركز يوسف الخليفة)

بتوجيه مباشر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، والرّئيس الأعلى للمجمع، قام الأمين العام للمجمع بزيارة تعارف واستطلاع إلى مجمع اللغة العربيّة بالخرطوم، حيث اطّلع على كثير من المشاريع اللغويّة العلميّة التي يقوم مجمع الخرطوم بتنفيذها، ووقع اتفاقيّة تعاون مع المجمع لتنفيذ مشاريع مستقبليّة.

     ومن جهة أخرى، وفي إطار توسيع الخدمات الجليلة التي يقوم بها مركز يوسف الخليفة التابع لجامعة إفريقيا العالمية في خدمة اللغة العربيّة حيث إنّه منذ فترة طويلة يتولّى كتابة وترجمة أجزاء من القرآن الكريم والكتب الأساسيّة التي تحمل الفكر الإسلامي السليم، والتراث الفقهي والتاريخ الإسلامي والأخلاق إلى اللغات الأفريقيّة باستعمال الحرف العربي في كتابة هذه الترجمات تسهيلا على أبناء هذه اللغات والأجناس الأفريقية لقراءة النص القرآني باللغة العربية، وقد أفلح هذا المركز الذي يشرف عليه الأستاذ الدكتور يوسف الخليفة إشرافا مباشرا في ترجمة عدد من أجزاء القرآن الكريم إلى عدد من اللغات الأفريقيّة، وفي هذا الإطار تمّ توقيع مذكّرة تفاهم بين مجمع اللغة العربية بالشارقة وبين مركز يوسف الخليفة لترجمة الجزء التاسع والعشرين من القرآن الكريم إلى أربع لغات أفريقية وهي لغة الهوسا، ولغة الفلاني، واللغة السواحيلية، واللغة الصومالية.

وذلك بمكرمة مباشرة من صاحب السمو حاكم الشارقة مساندة منه لهذا المشروع التربوي الهادف، وإيمانا منه بأنّ كتابة اللغات الأفريقيّة بالحرف العربي سيزيد من التعريف باللغة العربيّة، ويقوي تمسك أهلها من الأفارقة بالقرآن الكريم.

اقـرأ الـمـزيـد